• ×

اصدارات جديدة

الذكرة 10 لاستشهاد الرفيق رامي عبد الرحمن كريم "اسد الحدود"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المكتب الإعلامي للكتائب || للجبهة قلعة النسور سلام... فهنيئا لك شمس الكتائب ونسرها أبو هارون

نبدة عن فارس كتائب الشهيد أبوعلي مصطفى:

رامي عبد الرحمن كريم

(أبوهارون)

أسد الحدود وبطل الاقتحامات الرفيق

ولد رفيقنا من أسرة فلسطينية مناضلة بحي الزيتون بمدينة غزة بتاريخ 10/7/1988، تشربت بحب الوطن، وكانت تدرك واجباتها الوطنية والثورية فكان والده من المناضلين الأوائل الذين لبوا نداء الوطن في الانخراط في العمل العسكري بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، فكان من المقاتلين الأشداء الذي يفتخر به، كما أمضى والده أكثر من خمسة عشر عاماً في سجون العدو الصهيوني، إلى أن تم الافراج عنه عام 1985 ضمن صفقة تبادل.

كما أن والدته من الأمهات الفلسطينيات الجبهاويات المناضلات التي انخرطت في العمل الوطني من خلال الجبهة الشعبية منذ عام 1982.

تلقى رفيقنا الشهيد تعليمه الأساسي في مدرسة الحرية الأساسية للبنين بحي الزيتون بغزة، فكان مثالاً للانضباط الحزبي ومثالاً عالياً للأخلاق والتربية الحسنة، وفرض على كل من عرفه الاحترام والتقدير له.


كان سجله خالدا ومشرفاً بالعمليات البطولية والنوعية والمواجهات العسكرية شبه اليومية مع العدو الصهيوني فقد تميز بقوة القلب والجرأة القوية، وإليكم بعض العمليات التي خاضها الرفيق أثناء التحاقه في صفوف كتائب الشهيد أبوعلى مصطفى:

1) شارك رفيقنا الشهيد بعملية قنص مع رفاقه في الكتائب شرق مخبم البريج.


2) كان يقوم بعمليات الرصد لجميع الفصائل وبدون تمييز.

3) شارك في عدة عمليات واشتباكات.

4) شارك في عملية إسناد لاستشهادي من الجهاد الإسلامي في مخيم البريج.

5) شارك الرفيق في عملية استشهادية في مستوطنة كفار داروم وتم استشهاد رفيقه الاستشهادي علي ابوطه من فرسان كتائب المصطفى ابوعلي من مخيم البريج وتم انسحاب رفيقنا بسلام .

6) شارك في عمليات قصف بقدائف الهاون لأكتر من عشرة مواقع للاحتلال كما كان له نصيب الأسد في قصف سديروت بصاروخ الكتائب.

7) قام بزرع عبوتين من نوع المصطفى شرق مدينة غزة شرق مصنع العصير على الحدود الفاصلة، وأثتاء انسحاب رفيقنا تم اكتشافه من قبل قوات الاحتلال واشتبك هو ورفاقه مع القوات الغازية فقتل وأصاب العديد منهم وأتناء الاشتباك الذي استمر أكتر من ساعة ونصف ارتقى إلى العلى رفيقنا شهيداً ملتحقا بكوكبة الشهداء في يوم الأحد الموافق 10/2/2008م

لا نقول وداعاً رفيقنا بل إلى اللقاء في جنات الخلد مع الشهداء والصديقين

فهنيئا لك يا رفيقنا رامي صحبة ومجاورة الأبطال القادة العظام أبوعلي مصطفى وإسماعيل ابونصر وإيهاب ابوالقمصان وشادي نصير واحمد القرمان وجهاد و عبدالرحمن وعلي العمري وأمين وسفيان فؤاد وإسماعيل ونضال ووسام وكل الابطال.

نم قرير العين رفيقنا الغالي (أبوهارون).
 0  0  439