• ×

اصدارات جديدة

حسين منصور : حل اللجنة الإدارية يستدعي التحرك الفوري من أبو مازن لإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المكتب الإعلامي للكتائب || 


أشار عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية الرفيق حسين منصور، إلى أن قرار حركة حماس بحل اللجنة الإدارية يستدعي التحرك الفوري من أبو مازن لإنهاء الانقسام ولتحقيق الوحدة، ووقف كل الإجراءات العقابية التي تم اتخاذها ارتباطاً بوجود اللجنة الإدارية.

وأكد خلال مقابلة تلفزيونية أجراها، على ضرورة استلام حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني مهامها بشكل فعلي، وإدارة الأمور والقضايا المختلفة ،وأن تمارس صلاحياتها ومسئولياتها مباشرة في قطاع غزة .

ولفت منصور إلى أن الظروف الحالية التي تعيشها القضية الفلسطينية بكل تجلياتها السياسية والميدانية، تقول أن الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام أصبحت مهمة استراتيجية لتدارك المخاطر ،داعياً لتطبيق بنود اتفاق القاهرة2011 ،الواضح في بنوده وفي كيفية تنفيذه.

وتطرق منصور إلى سلسلة من الخطوات المطلوبة لتحقيق الوحدة وفي مقدمها عقد الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير بتمثيل كل الفصائل الوطنية والإسلامية ،وفلسطينيي الشتات وأراضي 48المحتلة ، والاتفاق على برنامج سياسي وطني موحد.

على صعيد آخر أشار منصور إلى فشل العمليات التفاوضية وعدم جدوتها ، مضيفاً " لا يوجد أي توجه حقيقي لدى العدو الصهيوني والولايات المتحدة نحو الدخول إلى مفاوضات جدية لتحقيق الدولة الفلسطينية، وما يحدث في الميادين من عمليات تهويد واستيطان وجرائم ترتكب وما شاهدناه أمس في الخليل في الحرم الإبراهيمي وإعطاء الصلاحيات الكاملة للمستوطنين خير برهانٍ على ذلك".

وبخصوص الدور المصري في المصالحة أكد منصور على أنه دور فاعل وتاريخي ويدفع باتجاه المصلحة القومية وأن مصر يجب أن تكون حاضنة للقضية الفلسطينية .

وأكد على عمق البعد القومي لقضيتنا وإلى أن أطماع الكيان الصهيوني والإدارة الأمريكية تتجاوز فلسطين لأبعد من ذلك بكثير ،معرباً عن أسفه لتساوق العديد من الدول والبلدان العربية مع الفكرة الصهيونية .
 0  0  131